البلد الطيب – الحلقة ( 1 )

صورة 

 

مامن بلد إلا ويريد الطمأنينة ويتطلع للعيش الرغيد في أمن و سلام ، و رغد العيش مقترن بالأمن والسلام ، وكلاهما مكملاً للآخر ، وفي حلقاتنا هذه سنستعرض بعض المواضيع التي تجعل بلدنا طيباً وتجعلنا نعيش في برغد وطمأنينة .

#الإيمان
الإيمان هو أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره ، و يتعرف لنا الإيمان بأنه : ” قول باللسان و تصديق بالجنان وعمل بالجوارح والأركان ، يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي ” وتعددت أقوال العلماء في تعريف الإيمان . 

وإذا كان المجتمع الذي نعيش فيه مؤمناً بالله تعالى ، موقناً أن الله هو الخالق الرازق ، و إن الله خلقنا ولم يتركنا عبثاً ، و إنه سيحاسبنا على أعمالنا في يوم يجعل الولدان شيباً ، عرف كل فرد مساره في الحياة من المسموح و الممنوع ، طمعاً في ثواب الله ، وخوفاً من عقابه ، و إذا عرف كل فرد منا ذلك انفتحت علينا البركات من السماء والأرض و أصبح عيشنا رغداً لأن الله تعالى يقول : (( وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ)) ، و قد تحقق العيش الرغيد لبعض الأقوام بالإيمان إلا أنهم كفروا و اعرضوا عن الله فسُلب ذلك منهم و منهم أصحاب سبأ وقد قال الله عنهم (( لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ * ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ )) و منهم أصحاب القرية وقد قال الله عنهم (( وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ )) .
و الإيمان يحد من الجرائم التي تفكك أوصال المجتمع وقد شملها حديث النبي صلى الله عليه وسلم (( لا يَقْتُلُ الْقَاتِلُ حِينَ يَقْتُلُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ ، وَلا يَشْرَبُ الْخَمْرَ حِينَ يَشْرَبُهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ ، وَلا يَخْلِسُ خِلْسَةً وَهُوَ مُؤْمِنٌ ، يُخْلَعُ مِنْهُ الإِيمَانُ كَمَا يُخْلَعُ سِرْبَالُهُ ، فَإِذَا رَجَعَ إِلَى الإِيمَانِ رَجَعَ إِلَيْهِ ، وَإِذَا رَجَعَ رَجَعَ إِلَيْهِ الإِيمَانُ )) .

الخلاصة : الإيمان صمام أمان للمجتمع ، و فيه منح ربانية بتحقق العيش الرغيد ، فما منا إلا أن نزداد أيماناً .

إحصائيات مستخدمي الفيس بوك في اليمن وأعلى المواقع مشاهدة مع نهاية 2013

إحصائيات مستخدمي الفيس بوك في اليمن وأعلى  المواقع مشاهدة مع نهاية 2013

إعداد : سالم البيض

موقع الفيس أكثر انتشاراً مواقع الإعلام الجديد انتشاراً في اليمن ، إذ تربع في المستوى الثاني في عرش المواقع الأكثر مشاهدة ، وبناءً على ذلك فقد ذكرت إحصائيات موقع Socialbakers   إن الفئة العمرية من 18-24 سنة تُعد الأكثر استخداماً بمعدل 42.7% مستخدم  وقد انخفضت بنسبة 2.6%  مقارنة بنسبة 45.3% لهذه الفئة في لعام 2012 بينما تتوزع بقية النسبة على بقية الفئات العمرية للمستخدمين على أن النسبة الضئيلة هي للفئة العمرية مابين 65-100 سنة وتشكل نسبة 0.4% .

صورة

 

وتشكل فئة الذكور أعلى استخداماً للفيس بوك بنسبة83% ارتفاعاً بنسبة 5% من نسبة 78% للذكور في عام 2012 بينما تنحصر نسبة الإناث على 17% بعد أن شهدت هبوطاً بنسبة 11% مقارنة بنسبة 28% للأناث في عام 2012 .

 صورة

أما عن متصدر الفيس بوك من خلال التصنيفات فقد تربعت شركة MTN Yemen للاتصالات تصنيف العلامات التجارية ، أما من تصنيف المشاهير تصدر القائمة الداعية المصري عمرو خالد ، وعن تصنيف قوائم الإعلام فقد تصدر القائمة قناة الجزيرة الإخبارية ، و تصنيف السياسة تصدر القائمة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ، بينما  تصدر نادي الأهلي المصري القائمة في تصنيف الرياضة .

  أما عن المواقع الأكثر مشاهدة في اليمن اخترنا الخمسة المواقع الأولى من موقع alexa   للإحصائيات و قد وضعتها في الانفوجرافيك التالي :

 

صورة

 

 

تقاعد الأذكياء

تأملت كثيراً مراحل الحياة لأجد أننا نراوح بين النشأة والتعليم والإنجاز والكسب والتفاعل الاجتماعي، ونخلط كثيراً بينها، والبعض منا يسابق الزمن ثم يتخبط في طريقه وظلمات الحياة فلا يجد من يرشده.. “كيف يعود ويتزن”.

ما قبل العشرين هي النشأة، فيها تتكون القيم والقناعات، ويتعزز السلوك، ويتحكم به عادة الأسرة والمدرسة والحي والبيئة المصاحبة له.. فهو يتلقى ويُلقن كل مدخلاته في الحياة حتى يشتد عوده بين الطفولة والمراهقة.

والعشرينيات مرحلة الاستقلال والتعلم الذاتي، منها يخطط ويقرر كيف يتوجه، ومن يساعده للوصول، وكيف يستثمر من حوله؛ ليكون كما يريد هو لا كما يريدون هم.

والثلاثينيات مرحلة الإنجاز والعمل بما تعلم، والكسب من معارف العشرينيات، فيبدأ بتسطير أجمل سطور سيرته الذاتية، ويتنقل بين خبراته وتجاربه، ويستفيد من أخطائه وأخطاء غيره.

والأربعينيات مرحلة جني الأرباح، وفيها يجمع أثر إنجازه، بل يرتاح في أدائه، وترتفع إيراداته؛ لأنه خبير في مجاله، وصقلته الحياة، وأصبح عالماً عارفاً بحجم الجهد والبذل في أي مشاريع حياته.. هنا تقطف ثمار تعبه في مراحله الماضية، ويؤسس لمرحلة أجمل بعدها.

والمرحلة شبه الأخيرة، التي يستسلم لها الجميع، هي الخمسينيات وبعدها، وهي مرحلة التفاعل الاجتماعي، هنا يبدأ “الأذكياء” بعد تقاعدهم، وهنا التحدي الحقيقي لهم.. وعلى النقيض هنا تبدأ المشكلات الأسرية والذاتية، وهي مرحلة الانهيار عند من لا يتقن التخطيط، ولا يعيش المراحل بترتيبها الطبيعي.

الأدهى والأمرّ أن يستعجل البعض منا “تقاعده” المبكر بعد سنوات الخدمة؛ لينهار في سن الأربعينيات، ثم يتألم من طريقة حياته وتفاعله مع المجتمع. الأذكياء هنا يؤسسون ليكونوا خبراء ومستشارين، والنجاحات بيننا كثيرة لأعمار بلغت السبعين والثمانين وما زالوا في أوج عطائهم ونفعهم؛ لأنهم تأسسوا في مراحلهم باحترافية عالية، وعاشوا في بيئات داعمة، وسوّقوا لذواتهم، وصنعوا منها منافع لا تنتهي مع الزمن؛ لأن بصماتهم باقية بمنافعهم المتعدية.

التقاعد الذكي أن يستمر عطاؤك بمجهود أقل ومردود أكبر، فالخبرات التراكمية لديهم تساعدهم على أن يعيدوا ترتيب حروفهم وأوراقهم أمام المشاريع التي يشرفون عليها، فكلمتهم تعادل ألف كلمة ممن حولهم، ورأيهم يعدل عشرات الآراء في اجتماعات المشروع، وعلاقاتهم التي بنوها على مر السنين أصبحت سهلة وفعالة ونافعة؛ لأنهم خبراء، نجحوا في مراحل حياتهم، واستثمروها بذكاء.

مقتبس من مقال : كيف يتقاعد الأذكياء
للكاتب : فهد الفهيد – صحيفة سبق

الدراما الشحرية ، وسر تميزها

5

الدراما هي فن مميز يقوم على عنصر التأثير وهو الوسيلة الأهم في جلب الجمهور والتأثير عليه من خلال مناقشة القضايا الاجتماعية ووضع الحلول لها ، ويقصد بكلمة الدراما ( التمثيل ) من خلال الأفلام والمسلسلات بغض النظر عن المحتوى ، و تعتبر الدراما علاج ناجح لبعض مشاكل المجتمع إذا أدارها المخلصين ، وتعتبر سلاحاً هادماً للقيم والأخلاق والدعوة إلى تفكك المجتمع إذا استولى عليها المفسدين .
وإذا نظرنا إلى مجتمعنا الحضرمي فهو ليس بمنأى عن هذا الفن فهناك أنُتجت عدة أفلام ومسلسلات من عدة مناطق وبالأخص منها : (المكلا– غيل باوزير – تريم – الشحر) لكن أفلام الأخيرة ( الشحر ) لاقت انتشاراً أكبر و تميزاً أكثر .
الجدير بالذكر أن الدراما في الشحر بدأت منذ وقت طويل ، وبدأت بشكل اكبر بالمسرح ، و إذا لاحظنا نجد أن نجوم المسرح هم نجوم الأفلام في الشحر ،وقد لاقت انتعاشاً أكثر ، لكونها بدأت في وقت مبكر .
♣جوانب التميز والإبداع :
○الموهبة والاختصاص :
أكثر مخرجي هذه الأفلام أصحاب مواهب بل واختصاص مثل المخرج ” زيدون العبيدي ” وغيره ، فيكتبون الواقع القريب للناس ، والسيناريو المتسلسل المتميز .
○الاستفادة من الخبرات والتجارب :
لا تجد فيلماً أنُتج من الشحر سواءً لكبار أو صغار المخرجين إلا وفيه أحد الكوادر من الرعيل الأول ،الذين لهم باع طويل في التمثيل و جاوزت أعمارهم الأربعين عاماً ، مثل المبدع : ” سالم البكري ” ، و هذا ما يُضفي للفيلم جمالية و تميز .
○المحتوى والواقع :
تلامس الدراما الشحرية حاجة المجتمع الواقعية لطرح مثل هذه القضايا الحساسة كقضايا البطالة ، وقضايا المخدرات والصحبة السيئة ، و قضايا النصب و الاحتيال ، وعقوق الوالدين ، وتصديق الواقع المزيف وغيرها، قد يقول قائل هذه القضايا مكررة والكل يتناولها ، أقول نعم لكن أبدع أبناء الشحر في طرحها .
○الأداء التمثيلي :
يتميز ببساطة الممثل ، والبساطة هي الطبيعة و عندما يكون الممثل على طبيعته تظهر موهبته ، عكس المتكلف فأنه يتناقض مع دوره في الفيلم ، فتجده يتداخل مع أدوار أخرى و لا يتقن دوره الحقيقي ، وهذا يخدش في تميز الفيلم .
كذلك اللهجة أغلب الأفلام أخذت اللهجة العامية البسيطة المتداولة عند عامة الناس مما يوجد قاعدة جماهيرية كبيرة للفيلم .
○الحبكة القصصية :
أغلب أحداث الأفلام تجدها أكثر ترابط ، وتسلسل الأحداث فيها أكثر روعة وجمالية ، و تطرح الألغاز في موضع، ومن ثم تفسر حلها في موضع آخر ، وهذا يعطي المشاهد أكثر تفاعل .
○أماكن التصوير :
اختيارات أماكن التصوير أكثر قرباُ للقضية المطروحة ، فمثلاً في فيلم ” درب الشقاء ” مكان التصوير في حي تقليدي عندما يأتي البطل لوالده ليلاً ليجده جالساً في ” الدكة ” بما يناسب المشهد ، ويلامس الواقع فأكثر شيوبتنا يجلسون في الدكك وهذه عادة قديمة لكل الحضارم .
○القيم :
أغلب الأفلام المنتجة من الشحر تدعو إلى القيم والأخلاق الحسنة ، وتطرح طرحاً مميزاً لعلاج القيم الدخيلة ، بل وأكثر الأفلام تنتج من أجل هذا سواءً كانت أفلاماً يوتيوبية أو عادية .
هذه بعض الجوانب التي ساهمت في تميز الدراما الشحرية ، وقد أخذت هذه الجوانب وفق التحليل العلمي الإعلامي المتبع في هذه المواضيع ، وأبناء الشحر ليسوا مبدعين في التمثيل فحسب بل في عدة مجالات منها الإنشاد ولاننسى الشعر فقد ولدت الشحر ” متنبي العصر ” الشعر : حسين أبوبكر المحضار رحمه الله الذي ذاغ صيته في كل مكان ، فالإبداع شحري ، والشحر مهد الإبداع .

كتبه : سالم البيض

في الفيس بوك محششين !!

عندما تدخل الفيس وترى المنشورات لأغلب المشتركين لاتجد صفحة ما تخلو من طرائف المحششين … والمحششين جمع محشش والمحشش من فقد عقله بطواعيته عبر شراءاه لأعشاب الحشيش المخدرة التي تذهب بالعقل عندعندما تدخل الفيس وترى المنشورات لأغلب المشتركين لاتجد صفحة ما تخلو من طرائف المحششين … والمحششين جمع محشش والمحشش من فقد عقله بطواعيته عبر شراءاه لأعشاب الحشيش المخدرة التي تذهب بالعقل عند بلوغ من يتناولها اللذة ..فتخرج منهم أقوال وأفعال مضحكة تدل على سفاهة من يفعل ماسبق .

العجيب في الأمر ..أن كل المجتمعات تحارب هؤلاء المحششين عن طريق هيئة مكافحة المخدرات ..لكن في نفس الوقت ..من أين يأتي المجتمع بهذه القصص عنهم … هلاَّ عاشرهم !!

نكت التحشيش هي أكبر مرتبع في الفيس بوك حتى الآن في عالم الفكاهة … حتى أن بعضهم يتقمص شخصية المحشش و يحشش في منشوراته ويعترف بذلك وبكل فخر ” تحشيش قوي ” …. فهل الفيس بوك خصص للمحششين وأخبارهم؟!! ربما نعم وربما لا !! الجواب مرهون بمتابعة أكثر نكات في الفيس بوك .

ولنشعلها ثورة على المحبطين

 

 

عندما تَرى الإنجازَ والنَّجاح يَنتشِر في أرجاء المجتمعات، ويُثنِي عليه الناسُ الصغير والكبير، يَفرحُ صاحبه الذي أَبدَع في وضْع فكرتِه، وعمِل جاهدًا على تَحقيقها، لهدف الرقيِّ بِمجتمعه، الذي عَانى ما عانى! اعلم أخي القارئ أنَّ هناك في مجتمعنا نابتةً تُقلِّل من شأن هذا الإنجاز، ومن شأن صاحبه، وتَنثُر الطين في عيون الناس؛ لكي يَروا هذا النَّجاحَ بعين غير واضِحة، بَيْدَ أنَّ النَّجاح يَراه حتى الأعمى! فهل عرَفتَ مَن هذه النَّابِتة؟ إنَّهم المُحبِطون، وهم مجموعة وجزء لا يَتجزَّأ من كلِّ مُجتمع وُجِد فيه المبدعون، يَقفُون أمام كلِّ تقدُّم أو تطوُّر يَسعى إليه الفرد أو المجتمع؛ ولذلك فهم يَضعون العقبات أمام كلِّ من يَعمَل لتحقيق أهدافه، حتى لو كانت في نظَرِهم مُستحيلة. ويَنقسِم المُحبِطون في مجتمعاتِنا إلى قسْمين: القسم الأول: أصحاب النَّجاحات، وهم لا يُريدون لغيرهم ممَّن يَسلُك مَجالَهم الوصولَ إليهم؛ لأنَّهم يَظنُّون أنَّ الوصول إلى القمة والبقاء فيها حِكْرٌ لهم، لا لغيرهم، وطريق الوصول إلى القمَّة أمر يَحقُّ لكل إنسان تَزوَّد بزادِ هذا الطريق. القسم الثاني: هم الرِّعاع الذين ليس لهم شيء في المجتمعات إلا الثَّرثرة والتشدُّق لقتْل الإبداع عند المُبدِعين، الذين بإبداعهم يَرتفِع رأسُ المجتمع، ويطاول عنان السماء. نَظمت “شعرًا”، فقالوا: “ليس موزونًا”، كَتبت قِصَّة، قالوا: “غير مُعبِّرة”، كَتبت مَقالاً، قالوا: “يَخدم جِهة مُعيَّنة”، أَتيت بفكرةٍ جَديدة، قالوا: “لا تَمتُّ للواقع بشيء”، اخْترعت، قالوا: “تَقليد”… إلخ. كَلماتٌ جارِحة تَصلُ إلى قلوب المُبدِعين كالسِّهام الجارِحة، فما يكون من أكثر المُبدِعين إلا الاستسلام لهذه الكلمات، مع اصطحابها بتفسيرٍ واقِعي للإبداع، هكذا يُقتل الإبداع في المُبدِع، الذي طالما يَنظُر المجتمع إليه ولسان حاله يقول: “ارفع رأسي عاليًا”. المبدعون في مجتمعنا نصْفٌ، ونصف مُحبطون، فلم يَبقَ إلا صورة التشجيع أو “الإحباط”؛ إذًا لنضعْ أيديَنا فوق أيدي بعض، ونُشعِلها ثورة على المُحبطِين، ونقول لهم بكل صراحة: “ارحلوا عن مجتمعنا؛ حتى يَنهضَ به مُبدِعوه”.

 http://www.alukah.net/Social/0/40854/#ixzz1ucxARDKh

 

 

أحصل على نسخة أوفيس 2011 مجاناً

نسخة أوفيس 2010 أو 14 الإحترافية مدمجة مع الحزمة الخدمية الأولى SP1 لا تحتاج الى سيريال أثناء التنصيب (التثبيت) وإنما يتم تفعيلها بالكراك. هذه النسخةMicrosoft Office 2010 Professional Plus والمطروحة في هذا الموضوع هي أفضل النسخ على الإطلاق لأنها تمتلك جميع مكونات الأوفيس كاملة والتي سعرها يساوي500 دولار أمريكي!!

والحزمة الخدمية الأولى هامة كونها تحتوي على كافة التحديثات والترقيعات الأمنية وبعض التحسينات لمكونات الأوفيس وارتباطها بالبرامج الأخرى وغيرها من الأشياء الأخرى الهامة والضرورية التي تجعل الأوفيس أكثر أمانا وسرعة واستقرار.

هنا

http://takemyfile.com/1385204

أو

http://takemyfile.com/1385203

أو

http://takemyfile.com/1385202