المسؤولية الاجتماعية للصحفي أثناء نقلة للحدث

في صبيحة يومنا هذا فجعت غيلنا الحبيبة بمقتل ( علي الحلو ) – رحمه الله – الذي يعمل في جمع الخردة أثر انفجار لغم كان على مقربة منه أثناء جمعه للخردة قرب حي بن سلمان السكني ، وسائل الإعلام كالعادة تتواجد في أي حدث لتغطيه وتنشره على وسائلها بواسطة مراسليها ومصوريها ، فنُشرَ هذا الحدث بشي من البشاعة في وسائل الإعلام رغم إن الحدث بشعٌ جلل ، لكن وسائل الإعلام ساعدت على نشر هذه البشاعة بالصور وتوصيلها لأكثر ممن شاهد هذا الحادث فرُعبَ الناس وارعِبُوا ، مع أن الموضوع يقتصر على تصوير مكان الحدث فقط ، لا من لقي مصرعه في الحدث .
الواجب في مثل هذه الأحداث على الصحفيين والمصورين عدم نشر هذه الصور حفاظاً على كرامة الميت مراعاة لمشاعر أهله ولمشاعر قُراء الخبر ، مع العلم اليقين أن هناك قراء من مختلف الفئات العمرية ( أطفالاً شباباً شباناً كهولاً ) ، و يجب أن يكون الصحفي على اطلاع بالقوانين الآساسية الملازمة لهذه المهنة لكي يعمل بما ينفع المجتمع ويوصل رسالته إليه بطريقة مميزة في احداث الأفراح والأحزان ، كذلك التحلي بالمسؤولية الاجتماعية التي تهدف إلى عدم الإضرار بالمجتمع فكرياً وبصرياً وسلوكياً ، خاصة و إن الصحافة مهنة عظيمة جوهرها ” توصيل الرسالة ” ، وما أجمل أن توصل إلينا الرسائل بطرق إبداعية من خلالها نستنج المضمون .

———————————————–
كتبه : سالم البيض

الدراما الشحرية ، وسر تميزها

5

الدراما هي فن مميز يقوم على عنصر التأثير وهو الوسيلة الأهم في جلب الجمهور والتأثير عليه من خلال مناقشة القضايا الاجتماعية ووضع الحلول لها ، ويقصد بكلمة الدراما ( التمثيل ) من خلال الأفلام والمسلسلات بغض النظر عن المحتوى ، و تعتبر الدراما علاج ناجح لبعض مشاكل المجتمع إذا أدارها المخلصين ، وتعتبر سلاحاً هادماً للقيم والأخلاق والدعوة إلى تفكك المجتمع إذا استولى عليها المفسدين .
وإذا نظرنا إلى مجتمعنا الحضرمي فهو ليس بمنأى عن هذا الفن فهناك أنُتجت عدة أفلام ومسلسلات من عدة مناطق وبالأخص منها : (المكلا– غيل باوزير – تريم – الشحر) لكن أفلام الأخيرة ( الشحر ) لاقت انتشاراً أكبر و تميزاً أكثر .
الجدير بالذكر أن الدراما في الشحر بدأت منذ وقت طويل ، وبدأت بشكل اكبر بالمسرح ، و إذا لاحظنا نجد أن نجوم المسرح هم نجوم الأفلام في الشحر ،وقد لاقت انتعاشاً أكثر ، لكونها بدأت في وقت مبكر .
♣جوانب التميز والإبداع :
○الموهبة والاختصاص :
أكثر مخرجي هذه الأفلام أصحاب مواهب بل واختصاص مثل المخرج ” زيدون العبيدي ” وغيره ، فيكتبون الواقع القريب للناس ، والسيناريو المتسلسل المتميز .
○الاستفادة من الخبرات والتجارب :
لا تجد فيلماً أنُتج من الشحر سواءً لكبار أو صغار المخرجين إلا وفيه أحد الكوادر من الرعيل الأول ،الذين لهم باع طويل في التمثيل و جاوزت أعمارهم الأربعين عاماً ، مثل المبدع : ” سالم البكري ” ، و هذا ما يُضفي للفيلم جمالية و تميز .
○المحتوى والواقع :
تلامس الدراما الشحرية حاجة المجتمع الواقعية لطرح مثل هذه القضايا الحساسة كقضايا البطالة ، وقضايا المخدرات والصحبة السيئة ، و قضايا النصب و الاحتيال ، وعقوق الوالدين ، وتصديق الواقع المزيف وغيرها، قد يقول قائل هذه القضايا مكررة والكل يتناولها ، أقول نعم لكن أبدع أبناء الشحر في طرحها .
○الأداء التمثيلي :
يتميز ببساطة الممثل ، والبساطة هي الطبيعة و عندما يكون الممثل على طبيعته تظهر موهبته ، عكس المتكلف فأنه يتناقض مع دوره في الفيلم ، فتجده يتداخل مع أدوار أخرى و لا يتقن دوره الحقيقي ، وهذا يخدش في تميز الفيلم .
كذلك اللهجة أغلب الأفلام أخذت اللهجة العامية البسيطة المتداولة عند عامة الناس مما يوجد قاعدة جماهيرية كبيرة للفيلم .
○الحبكة القصصية :
أغلب أحداث الأفلام تجدها أكثر ترابط ، وتسلسل الأحداث فيها أكثر روعة وجمالية ، و تطرح الألغاز في موضع، ومن ثم تفسر حلها في موضع آخر ، وهذا يعطي المشاهد أكثر تفاعل .
○أماكن التصوير :
اختيارات أماكن التصوير أكثر قرباُ للقضية المطروحة ، فمثلاً في فيلم ” درب الشقاء ” مكان التصوير في حي تقليدي عندما يأتي البطل لوالده ليلاً ليجده جالساً في ” الدكة ” بما يناسب المشهد ، ويلامس الواقع فأكثر شيوبتنا يجلسون في الدكك وهذه عادة قديمة لكل الحضارم .
○القيم :
أغلب الأفلام المنتجة من الشحر تدعو إلى القيم والأخلاق الحسنة ، وتطرح طرحاً مميزاً لعلاج القيم الدخيلة ، بل وأكثر الأفلام تنتج من أجل هذا سواءً كانت أفلاماً يوتيوبية أو عادية .
هذه بعض الجوانب التي ساهمت في تميز الدراما الشحرية ، وقد أخذت هذه الجوانب وفق التحليل العلمي الإعلامي المتبع في هذه المواضيع ، وأبناء الشحر ليسوا مبدعين في التمثيل فحسب بل في عدة مجالات منها الإنشاد ولاننسى الشعر فقد ولدت الشحر ” متنبي العصر ” الشعر : حسين أبوبكر المحضار رحمه الله الذي ذاغ صيته في كل مكان ، فالإبداع شحري ، والشحر مهد الإبداع .

كتبه : سالم البيض

إحصائيات مستخدمي الفيس بوك في اليمن عام 2012

” حصرياً لمدونة الدر المنثور”
ذكر موقع Socialbakers للإحصائيات أن موقع الفيس بوك انتشر في اليمن يعادل 2.15٪ مقارنة بسكان البلاد و٪ 16.99 فيما يتعلق عدد من مستخدمي الإنترنت ووصل إجمالي عدد مستخدمي الفيس بوك في اليمن إلى 504800 وانخفض بنسبة أكثر من -51140 خلال الستة الأشهر الماضية.

ومقارنة بالبلدان الأقرب لليمن انتشار في الفيس بوك ذكر إن اليمن لديها نسبة 0.00٪ أعلى من انتشار للفيس بوك في بنغلاديش و0.02٪ أقل من انتشار الفيس بوك في الفاتيكان.
وتمثل الفئة العمرية من 18-24 الأكثر استخداماً بمعدل 228 900 أي 45.3% مستخدم بينما تتوزع بقية النسبة على بقية الفئات العمرية للمستخدمين بنسب ضئيلة.
age-distribution.html

وتشكل فئة الذكور أعلى استخداماً للفيس بوك بنسبة 78% بينما تنحصر نسبة الإناث على 28% .
gender-distribution.html

بصيص أمل لعودة نوكيا للسوق العالمي !!

492x521x2012-11-30T13-43-05_1_thumb.jpg.pagespeed.ic._6I97ENlD2

قبل 5 سنوات كانت شركة نوكيا وسيمنيز وسامونج وغيرها من الشركات الآخرى تسيطر على السوق العالمي في مجال الهواتف المحمولة وكان لنوكيا النصيب الأكبر في تربع عرش السوق في المبيعات والشهرة لقوة اجهزتها و لجودة كاميراتها والقطع المستخدمة  .

في الأعوام الأخيرة تتنافس شركتي آبل وسامسونج لتربع عرش سوق الهواتف المحمولة بأجهزتها الذكية المزودة بأنظمة تشغيل حديثة بها العديد من المميزات كمتاجر التطبيقات الذي تضم تطبيقات عددية تخدم المستخدم ، و المعروف أن أجهزة آبل تأتي نظم تشغيلها من نفس الشركة أما سامسونج فتعاقدت مع قوقل لتمديد أجهزتها بنظام أندرويد من قوقل .

أخترقت آبل السوق باستراتيجية كشط السوق skimming strategy  فى التسعير لمنتجاتها   وتعني هذه الاستراتيجية تحديد سعر مرتفع للمنتج الجديد لحصاد أقصى عائدات طبقة تلو طبقة من قطاعات السوق التي ترحب بدفع سعر مرتفع ، وتحقق الشركة مبيعات أقل لكنها أكثر ربحية . وتحتفظ اجهزة آبل بقيمتها فى حالة إعادة البيع لفترات طويلة حتى بعد صدور هاتف جديد تقل بنسبة بسيطة تلائم احتياجات السوق بعد انا وصل لمرحلة التشبع بشكل يضمن الحفاظ على الصورة الخارجية للشركة ( عدم إهانة المنتج ) .

أما سامسونج تعتمد على سياسة مخالفة تماما  وهى استراتيجية التمكن من السوق ( اختراق السوق) Penetration strategy  فى تسعير منتجاتها وتعني هذه الاستراتيجية تحديد سعر منخفض للمنتج الجديد بهدف جذب عدد كبير من المشتريين، وحصة سوق كبيرة .

فبدلا من تحديد سعر ابتدائي مرتفع لأخد الكشط من قطاعات سوق صغيرة و لكنها مربحة ، تستخدم الشركات تسعير اختراق السوق فيحددوا سعراً ابتدائياً منخفضا كي يخترقوا penetrate السوق بسرعة ، وعمق لجذب عدد كبير من المشترين بسرعة ، وكسب حصة سوق كبيرة . وينتج عن أحجام المبيعات المرتفعة انخفاض في التكاليف مما يسمح للشركة بتقليل سعرها أكثر.

لذا نجد التنوع الدائم لمنتجات شركة سامسونج واللعب على ( الإغراء الإليكترونى ) للعملاء وتقسيم التقنية الى أكثر من منتج فعلى سيبل المثال من الممكن جداً دمج “جالكسى” مع “جالكسى نوت “والإكتفاء بمنتج واحد يحمل كافة المزايا ، لكن تفتيت التقنية وتحويلها لأكثر من منتج يتيح لها تقليل التكاليف والتلاعب فى مؤشر سعر البيع طبقاً لمتغيرات السوق هى سياسة تطبقها سامسونج بإمتياز .

نقطة اخرى لطرح سامسونج هواتف متنوعه وفى فترة قليلة هى الخوف من المنافس وهنا تطبق سامسونج طريقة الجيوش فى التعامل مع الحروب بضربة إستباقية توجع المنافس وهى ” آبل” بالتأكيد وتضعها فى حيره من طرح آى اجهزة منافسة لسامسونج حتى لايقال انها تقلدها او ان شركة آبل لم تقدم جديد .وهنا نجد العديد من القضايا المتنازع عليها بين الشركتين على براءات إختراع تتهم كل واحدة منهم الأخري بالسطو عليها .

نوكيا تتابع تلك السياسات وفي نفسها مضض وغيض فقررت أن تدخل السوق بهاتف لوميا  920 الذي يتميز بكاميرا ليس لها منافس وإداء سريع  وقررت فيه اعتماد نظام التشغيل وندوز فون وهذا قرار مفاجئ من قبل نوكيا فنظام التشغيل ويندوز فون خسرالكثير من حصته في السوق للأنظمة الأخرى وخسرت الآخيرة السوق لعدم وجود نظام تشغيل يوافق التطورات الكبيرة في مجال الهواتف في أجهزتها .

ويعتبر نظام ويندوز فون نظاماً وسطاً بديلاً  كما صرح مدير مايكروسوفت ستيف بالمر الذي اعتبر الأندوريد أنه ” جامح ” و ” غير مضبوط ” بسبب أن قوقل لا تقدم أسلوب واضح لمراقبة متجر تطبيقات قوقل بلاي بشكل فعال وهذا مايجعل التطبيق عرضة للبرمجيات الخبيثة التي يعاني منها المستخدم في النهاية ، أما نظام تشغيل آبل iOS، سماه مدير مايكروسوفت أنه ” مرتفع السعر ” و ” مضبوط بشكل كبير”. وشرح بالمر أن هاتف الآيفون قد يتجاوز سعره الألف دولار في بعض الأسواق في العالم، ويرى أن آبل تتحكم بشكل كبير في متجر التطبيقات وعلى الطرف المعاكس تماماً لما تفعله قوقل مع تطبيقات الأندرويد .

لوميا 920 أمل وحلم نوكيا في تربع سوق الهواتف المحمولة ، فهل سيكون الحلم حقيقة ؟ هذا ماستكشفه لنا التقارير في الأيام القادمة .

فيس بوك تقطع دابر إشاعة استحواذ الواتس آب بميزات جديدة في الماسنجر التابع لها

أطلقت اليوم شركة ” facebook” نسخة جديدة من تطبيق الماسنجر التابع لها الخاص بنظام الاندرويد ، ويتيح التطبيق للمستخدم المراسلة وكافة ميزات التطبيق دون  تسجيل حساب في الفيس بوك كما كان سابقاً .
النسخة الجديدة من التطبيق متوفرة للجميع اليوم ولكن هذه الميزة لن تعمل إلا في إندونيسيا و جنوب افريقيا و فنزويلا و استراليا و الهند و بقية دول العالم في وقت لاحق.
وتأتي هذه الحادثة بعد انتشرت اشاعة باستحواذ الفيس بوك على تطبيق ” الواتس آب ” … ولكن اتبثت فيس بوك اليوم انها قادرة على صنع تطبيقات بنفس ميزات “الواتس آب ” وربما أفضل . كما قالت بعض الارآء .

في الفيس بوك محششين !!

عندما تدخل الفيس وترى المنشورات لأغلب المشتركين لاتجد صفحة ما تخلو من طرائف المحششين … والمحششين جمع محشش والمحشش من فقد عقله بطواعيته عبر شراءاه لأعشاب الحشيش المخدرة التي تذهب بالعقل عندعندما تدخل الفيس وترى المنشورات لأغلب المشتركين لاتجد صفحة ما تخلو من طرائف المحششين … والمحششين جمع محشش والمحشش من فقد عقله بطواعيته عبر شراءاه لأعشاب الحشيش المخدرة التي تذهب بالعقل عند بلوغ من يتناولها اللذة ..فتخرج منهم أقوال وأفعال مضحكة تدل على سفاهة من يفعل ماسبق .

العجيب في الأمر ..أن كل المجتمعات تحارب هؤلاء المحششين عن طريق هيئة مكافحة المخدرات ..لكن في نفس الوقت ..من أين يأتي المجتمع بهذه القصص عنهم … هلاَّ عاشرهم !!

نكت التحشيش هي أكبر مرتبع في الفيس بوك حتى الآن في عالم الفكاهة … حتى أن بعضهم يتقمص شخصية المحشش و يحشش في منشوراته ويعترف بذلك وبكل فخر ” تحشيش قوي ” …. فهل الفيس بوك خصص للمحششين وأخبارهم؟!! ربما نعم وربما لا !! الجواب مرهون بمتابعة أكثر نكات في الفيس بوك .

الذكرى الأولى لدخولي عالم الصحافة

في مثل هذا اليوم 17/11/2011 م نشرت صحيفة ” المدينة ” أول مقال لي من بعنوان ” أطفالنا والغزو الفكري الإلكتروني” ….هذا اليوم كان يوماً جميلاً  لي ولأي كاتب مثلي يدخل ولأول مرة مجال الصحافة ويرى إنجازه يصل إلى الكثيرين …ففي ذلك اليوم لم أنسى تشجيع بعض الإعلاميين والأصحاب لي  ولا أنسى من كان له الفضل في خروجي للصحافة وإدخالي في مجالها الإعلامي الأستاذ : علي طالب المراني حفظه الله .
الشكر موصول لله أولاً وأخيراً على توفيه لي …ومن ثم لمن أدخلني في هذا المجال أستاذي : علي المراني وكذلك الشكر موصول لـــ صحيفة المدينة التي بادرت بنشر مقالاتي أولاً بأول  ومن ثم لمن شجعني من الإعلاميين والأصحاب ….شكراً لكم جميعاً  فلولا دعمكم وتوجيهاتكم لي لما استمريت في هذا المجال .

رابط المقال : http://www.al-madina.com/node/338879